تجارب الدراسة في الخارج للمصريين للاستفادة من حكايات السابقين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الدراسة في الخارج تستلزم العديد من التجهيزات والاستعدادات حتى تزداد فرص قبول الطالب من ناحية ويتمكن من الاندماج في الحياة الدراسية الجديدة من ناحية أخرى في حالة قبوله بالفعل، ويستعرض شبابيك تجارب الدراسة في الخارج للمصريين لتقديم عددًا من النصائح للطلاب الراغبين في أن يحذو حذوهم ويستكملوا دراستهم الجامعية في إحدى الجامعات الأجنبية.

الاستعداد الجيد

الخطوة الأولى التي يجب أن يتخذها الطالب الذي يرغب في الدراسة بالخارج هى تطوير مهاراته في اللغة الإنجليزية واجتياز اختبار الآيلتس أو التويفل، مع أهمية المشاركة في الأنشطة التطوعية، هذا ما ينصح به أدهم عبد الحميد، الطالب بإحدى الجامعات الروسية، الذي أكد أن ذلك يزيد من فرص القبول بالجامعات الأجنبية بل يساعد في الحصول على منح دراسية أيضًا.

من واقع تجربة محمود صدقي، طالب ماجستير إدارة أعمال في جامعة ينا (Universität Jena) الألمانية، يؤكد أن الخطوة الأولى للقبول في إحدى الجامعات الأجنبية في دولة كبرى مثل ألمانيا، هى تعلم اللغة الألمانية وإتقانها جيدًا، ويجب البدء في ذلك مبكرًا كلما أمكن طالما تخطط للدراسة في الخارج، يعتبر معهد جوته أفضل مكان في مصر لتعلم الألمانية بناءًا على تجربته.

البحث أولًا

لا بد من إجراء عملية بحث أو مسح شامل لأفضل الجامعات في الدولة التي ترغب في السفر إليها للدراسة فيها، يرى محمد طارق، أحد الطلاب المصريين الدارسين في جامعة براندنبورغ للتكنولوجيا في ألمانيا، أن موقع "Study in Germany" يعتبر أفضل موقع للبحث عن الجامعات الألمانية، لأنه شامل ويتيح خيارات كثيرة للبحث عن طريقها.

بعد الدخول للموقع من المفترض اختيار التخصص الذي ترغب في دراسته وتحديد ما إذا كنت لا تزال طالب جامعي أم في مرحلة الدراسات العليا ثم اختيار لغة الدراسة والمدينة الطلابية التي ترغب في السفر إليها، بمجرد ظهور النتائج يكون بإمكانك زيارة الموقع الالكتروني لكل جامعة لمعرفة متطلبات التقديم فيها وما إذا كانت بمصروفات أم مجانية (بالنسبة للجامعات الألمانية تحديدًا) ونظام الدراسة والتخصصات المتاحة فيها وغيره.

بمجرد تحديد الجامعة يجب البدء في إنهاء أي إجراءات مطلوبة، سواء استخراج الأوراق والوثائق المطلوبة أو التقديم في الاختبارات اللازمة للالتحاق بالجامعة التي تم اختيارها (في حالة عدم اجتيازها من قبل)

يجب الوضع في الاعتبار أن الجامعات الأجنبية خارج مصر تشترط توثيق الأوراق الرسمية من الجهات المعنية، فمثلًا شهادة الثانوية العامة ستحتاج إلى توثيقها من مديرية التربية والتعليم في المحافظة التابع لها وكذلك توثيق وزارة الخارجية، إلى جانب ترجمتها إلى لغة بلد الدراسة أو اللغة الإنجليزية أو الاثنين (حسب متطلبات الجامعة المتقدم لها).

أفضل طريقة للتقديم

توجد أكثر من طريقة للتقديم في الجامعات الأجنبية التي ترغب في الالتحاق بها، فمثلًا يمكن التقديم عن طريق الجامعة مباشرة من خلال زيارة موقعها الالكتروني وتعبئة طلب الالتحاق وإرسال الأوراق المطلوبة الكترونيًا ودفع الرسوم المطلوبة (إن وجد)

يلجأ طلاب أخرون إلى التقديم عن طريق أحد مكاتب الدراسة في الخارج، لكن من واقع تجربتها تحذر نيفين رسلان، طالبة بجامعة تشيبوكساري الروسية، من التعامل مع هذه المكاتب، مؤكدة أنها تمكنت من التقديم عن طريق مساعدة طلاب أخرين يدرسون في روسيا بالفعل مقابل حصولهم على عمولة مناسبة وأقل تكلفة من المكاتب.

إلى جانب التقديم في الجامعة، من المفترض أن يتولى الطالب الذي تم الإتفاق معه مهمة إنهاء الإجراءات الخاصة بمكان إقامتك أيضًا، إلى جانب استقبالك في المطار.

حتى في حالة الاعتماد على طالب للتقديم في الجامعة التي ترغب في الدراسة فيها، يشدد العديد من الطلاب المصريين الدارسين بالخارج على ضرورة أخذ الضمانات اللازمة قبل دفع أي نقود، يقترح بعضهم إبرام عقد يوضح الأمور/ الإجراءات الواجب على الطالب إنهائها في بلد الدراسة والمقابل المادي المفترض دفعه له (يبدأ من 300 إلى 500 دولار أمريكي كحد أقصى)، لكن في هذه الحالة يتم إبرام العقد مع شخص لديه توكيل رسمي من الطالب.

يرى البعض الأخر أن الأفضل هو إرسال مبلغ صغير من العمولة التي تم الاتفاق عليها (50 إلى 100 دولار فقط) مع الأوراق التي سيحتاجها الطالب لإنهاء الإجراءات المطلوبة في الدولة المتواجد فيها، ثم يأخذ المبلغ المتبقي من عمولته بعد وصولك إلى بلد الدراسة بالفعل.

اختيار لغة الدراسة

بشكل عام الطالب له حرية الاختيار ما بين الدراسة باللغة الإنجليزية أو اللغة الرسمية لبلد الدراسة (اللغة الألمانية مثلًا)، لكن مع الوضع في الاعتبار أن الدراسة بالإنجليزية تكون أكثر تكلفة في كافة الجامعات الأجنبية تقريبًا، في بعض الأحيان قد يكون التخصص الذي اختاره الطالب في الجامعة الملتحق بها متاح بلغة واحدة فقط (إما الإنجليزية أو اللغة الأصلية لبلد الدراسة)

يرى الطالب رامي طلبة، طالب بكلية الهندسة بجامعة كازان الفيدرالية في روسيا، أن اختيار لغة الدراسة يختلف حسب تخصص الطالب، فمثلًا التخصصات الطبية تكون الدراسة فيها باللغة الإنجليزية أفضل، أما بالنسبة لتخصص الهندسة ومعظم التخصصات الأخرى فمن الأفضل الدراسة باللغة الروسية.

الاستفادة من السنة التحضيرية

السنة التحضيرية هى عام كامل يدرس فيه الطالب لغة الدراسة في الجامعة الملتحق بها مع بعض المواد الأخرى، لإتقان لغة بلد الدراسة (اللغة الروسية أو غيرها) لأقصى درجة خلال هذا العام، يوصي طُلبة بضرورة الاستماع إلى أغاني ومشاهدة أفلام مترجمة والتحدث بهذه اللغة فقط في الحياة اليومية العادية إلى جانب مذاكرة المحاضرات المقررة وحفظ كلمات وتكوين صداقات مع طلاب روس، لأن التواصل معهم يساعد في اكتساب لغتهم.

توفير التكاليف

السفر للدراسة في الخارج يستلزم نفقات كثيرة، إلا أنه يمكن تقليل هذه النفقات قدر الإمكان وفق تجربة محمد حمدي، طالب طب في إحدى الجامعات في بريانسك أوبلاست بروسيا، فمثلًا في حالة اختيار الدراسة باللغة الإنجليزية لا يكون من الضروري دراسة السنة التحضيرية، وبالتالي يتمكن الطالب من توفير الرسوم الدراسية المفترض دفعها خلال هذه السنة، لكن في هذه الحالة عليه أن يطور مهاراته في هذه اللغة عن طريق أخذ الدورات التدريبية من أماكن معتمدة في مصر قبل فترة مناسبة من التقديم في الجامعات الأجنبية.

يُنصح أيضًا باختيار سكن داخل الحرم الجامعي إذا أمكن لأنه يكون أقل تكلفة من السكن الخارجي، لكن في حالة الرغبة في الإقامة في سكن خاص (شقة مثلًا)، يكون من الأفضل مشاركته مع عدد من الزملاء، لتقليل تكلفة الإيجار قدر الإمكان، قد يكون من المفيد تحضير الطعام بنفسك بدلًا من تناوله في أحد المطاعم، لتوفير بعض المال.

أخبار ذات صلة

0 تعليق