رواية عمياء قلبي الفصل الثامن و الثلاثون 38 بقلم ميرا أبو الخير

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الشاب بتحدي:  مراتك بتحبني وهتيجي معايا ياريت بقا تطلقها . 

عاصم بغضب ولكمه بقوة :  مستحيل سريننن مراتيي اناااا وعمرها م هتحب را''جل غير جوزهاااا. 

: بس انا عايزة اتطلق وارجع مع خطيبي وحبيبي عادل يا عاصم. 

بصوا ناحيه الصوت وعاصم اتعصب علي اخره وراح مسكها من ايديها بغضب:  غوري علي اوضتك. 

سرين بتحدي:  لا يعني لا انا مش عايزك انت مالك بيا. 

عاصم بغضب لسه هيضر"به قصي مسك ايده:  ومن امتي بنمد ايدينا علي حر"يم يا عاصم. 

عاصم بغضب:  ميخصكش دي مراتي مش سامع بتقول ايههههه. 

قصي بهدؤء:  اظن انه مش هتعيش معاك غصب عنها وهي ليها كل الحق تختار تبقا مع مين. 

عادل:  بالظبط وهو اتجوزها عشان يحميها من ابوها لما كنت مسافر ودلوقتي رجعت يبقا تختار يانا يانت. 

عاصم بص لسرين يلي وقفه خايفه وسابهم ومشي علي برا. 

قصي بتنهيدة:  عاصم راجل كويس يا سرين بس في غضبه ميعرفش حد و مفيش حد يقبل علي نفسه انه مراته تحب غيره او حتي تختار غيره. 

مشي وسابهم وسرين دمعه نزلت منها مسحها عادل. 

سرين بدموع:  هو اصلا مش بيحبني يا عادل بيحب سيلا انت مشوفتش لهفته عليها عاملة ازاي. 

عادل بحنان:  عارف وحاسس بيكي وجيت اخدك ونسافر بس لو جوزك شم خبر انه انا مش خطيبك وكل دا خطه وخلاص هينفخني. 

ضحكت بحزن:  لا متقلقش وبجد شكرا علي يلي عملته. 

عادل بحب:  سرين انا عملت كده عشان بحبك بجد ورجعت عشانك ف تتطلقي ونتجوز وصدقيني هحافظ عليكي. 

سرين بصدمة: ايههه بتحبني. 

بقلم ميرا ابوالخير. 

عند جمال. 

جمال بخبث مردش لاقي جمال ماسك علبه ما اخدها منه واتصدم صدمة عمره.

 المدير بصدمة:  ازااي ليههه انت حطيت لمرات ابنك حبوب اجها"ضض. 

جمال ببرود:  اه. 

المدير بخوف بص علي اوضه سيلا برعب ولسه هيروح يمنعها تشرب العصير جمال مسكه:  اياك تفكر في كده اياك خاليها. 

المدير خاف من جمال وازاي يعمل كده في طفل برائ وانسانه ملهاش ذنب في اي حاجه. 

عند سيلا. 

كانت بتجيب هدوم عشان تاخد شاور وبتعرج ابتسمت:  قصي اكيد يلي جاب العصير دا امممم هو عارف اني بحبه هشربه عشانه. 

بدءت تشرب العصير وكان طعمه غريب شربت بوقين وسابت الكوبيا في داخلة قصي. 

قصي بحب:  روحي عامله ايه. 

سيلا بدلع:  روحك زعلانه عشان انت خرجت بسرعه. 

قصي حاوط وسطها بحب وبيشم عبيرها:  كانت بعمل حاجه في السريع يا حبيبي. 

سيلا بصت له بعشق:  قصي هو لو حصلي حاجه م... 

حط ايده علي شفايفها:  بزعل لو كملتي عمرك شوفتي حد عاش من غير قلب بيدق او نفس يلي بيتنفسه يا سيلا. 

سيلا هزت راسها ب لا. 

قصي باس دماغها:  وبعدين بعد كل دا ويلي حصلنا تقولي كده للدرجه دي مش عايزة تبقي معايا. 

سيلا بحب:  اسفه يا حبيبي حقك عليا. 

قصي بحب: تعالي.. شالها وخرج من الاوضه راح اوضه جنبهم. 

قصي بابتسامة:  افتحي الباب. 

نزلها وبتفتح الباب اتصدمت:  د دي اوضه ابننا انت لحقت تجهز كل دا امتي. 

قصي بابتسامة:  من اول م عرفت انك حامل. 

داخلت لاقت سرير اطفال و الاوضه كلها رسومات والعاب وشكلها فوق الخيال:  دي جميله اووي. 

قصي حاوط وسطها وحط ايده علي بطنها:  مفيش اجمل منك. 

بقلم ميرا ابوالخير. 

عند سرين. 

عادل بضحك:  ك اخت يعني ????. 

سرين ابتسمت بهدؤء:  بحبه اوي يا عادل. 

عادل بهدؤء:  بصي انا راجل ومن حكمتي هو كمان شكله بيحبك. 

سرين بامل: ياريت والله. 

بقلم ميرا ابوالخير 

عند جمال كان قاعد مستني الخبر اتصل عليه المدير: في ايه. 

المدير:  عرفت مين هي بنتك وفين كمان. 

جمال بلهفه:  فين هي مين انطققق. 

المدير:  للاسف تبقا ******. 

جمال وقع منه الفون بصدمه وجري بسرعه علي باب المكتب وكله رعب عشان يلحقها ووو... 

بقلم ميرا ابوالخير. 

عند عاصم. 

كان سرحان:  ليه ممكن تسيبني وتمشي معه لا مش كل اما اتعلق بحد يحصل كده لا مش هتسبني. 

قام وهو جواه زعل وكسره وغضب لما يفتكر يلي عمله. 

فلااااااش بااااااكككككككك. 

عاصم كان خارج من الحمام لاقها قاعدة بتحط مرهم علي ضر"بته بالحزام زعل اوي من نفسه وراح عشان يحط لها بعدت بخضه وخوف. 

عاصم بحمحمه: احم هساعدك. 

سرين بوجع وغضب:  مش عايزة شكرا. 

عاصم بهدؤء اخد منها المرهم بسرعه وقعدها:  من غير حركه عشان متزعليش. 

سكتت بخوف وهو حط لها المرهم وبتتالم بص علي المها بحزن وسرح في ملامحها اد ايه هاديه. 

خلص و

سرين قامت خرجت وهو ابتسم وخرج بعدها. 

بااااااكككككككك. 

عند مصطفى ورهف. 

مصطفي بحزن:  واثق في حبها بس مشاعرها ك ام هتكون عاملة ازاي لما تعرف انه انا يلي مبخلفش. 

صوت من وراه:  قصدك ايههه. 

بص وراه لاقي رهف وقفه ودموعها نازلة علي باب الشقه اتصدم:  رهف انا. 

رهف راحت عليه وخدته في حضنها: ليه خبيت عني. 

مصطفى بذهول ف كان متوقع حاجه تانيه:  خوفت تسبيني. 

رهف بحب:  انا بحبك ويلي بيحب حد بيفضل معه للاخر. 

مصطفى ضمها لحضنه:  حقك عليا مش هخبي عنك اي حاجه تاني. 

رهف ابتسمت ومسحت دموعها:  يلا نعمل كيكه فانيليا. 

مصطفي بحب: تؤمري يا روحي. 

بقلم ميرا ابوالخير. 

عند قصي. 

سيلا لاقته زعلان او بيمثل: اي دا مالك. 

قصي بتمثيل:  كلامك معجبنيش. 

سيلا بحزن طفولي وحب : اسفه طيب. 

قصي بحب متبادل:  لا صالحيني. 

سيلا بزعل طفولي: ازاي بقا. 

قصي ربع ايده وميل بخده عليها فهمت وضحك قربت باست خده وشدها لحضنه.

سيلا حست بمغظ بس تجاهلت الاحساس دا:  هروح اخد دوش. 

قصي بوقا"حه: هساعدك. 

سيلا بضحك: ايه دا بص البغبغاء. 

بص قصي وسيلا جريت علي الحمام وقفلت الباب قصي ضحك عليها: ماشي يا ستي مقبولة منك. 

بقلم ميرا ابوالخير. 

بعد شويه. 

سيلا كانت تحت الدوش وحست بوجع شديد اوي في بطنها: اااه.. م مش قادره. 

قي كان بيشتغل علي اللاب توب ومركز. 

سيلا بوجع لابست البورنس وحست بحاجه غريبه صوتت: قصييييييي. 

قصي اتفزع وجري بسرعه علي الحمام وداخل لاقي سيلا علي الارض وفي د"م كتير علي البورنس والارض اختلطت بالد*م وقف بصدمه وجري عليها لاقها وشها شا"حب ووو.... 

بقلم ميرا ابوالخير. 

عاصم داخل الفيلا وقرر يحاول يصالح سرين لاقي عادل واخدها في حضنه وبيبوس دماغها راح وشدها بغضب:  بقااااا دا يلي انتي عايزاه. 

سرين بخضه: ع عايز ايه هفهمك دا... 

عاصم مقاطعا:  انتي ار"خص واز"بل من انك تكوني مراتي انتي طالق يا سرين. 

سرين بصدمه اغمي عليها ووو... .

أخبار ذات صلة

0 تعليق