رواية حب في انتظار الميلاد الفصل الثاني 2 بقلم سارة أحمد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

رواية حب في انتظار الميلاد الفصل الثاني 2 بقلم سارة أحمد

رواية حب في انتظار الميلاد البارت الثاني

رواية حب في انتظار الميلاد الجزء الثاني

حب في انتظار الميلاد

حب في انتظار الميلاد

حب في انتظار الميلاد

رواية حب في انتظار الميلاد الحلقة الثانية

بصي يا موكي..
تتغاظ مليكه اكتر انت بارد سبني بقي ايه موكي دي
اياد ببسمه خبي’ثه يعني انتي مش نفسك تبقي فو’قي كده ايام
تحمر مليكه خجلا وتبريبش وتتوتر انا انا..
اياد ببرود انتي ايه
مليكه اه يا قلبي هتقف من كتر الخفقان انهد بقي اه نفسي اب’روسك وارتمي في حضنك بس لا لا اجمدي كده يا موكي
ده كان كلامها مع نفسها
اياد ايه يا بنتي سرحتي في بو’سه وانك عايزه تنامي في حض’ني
مليكه ببراءه وغباء هو انت بتقرأ افكاري
اياد شوفتي
مليكه تمسك نفسها سبني بقي

 

 

اياد طيب وسبها
مليكه بربكه انت فعلا س’افل انا مجوزتكش
اياد ينعدل وببرود طبع جوزك فكره من اسبوع كده اما هزقتك وبهدلتك في المدرج في الكلية
تتعفرت مليكه اول ما تفتكر الا حصل
ودمعه اه فكره وقتها زعقتلي عشان اتكلمت في محاضرتك مع جني
وثومتني يا اما اتنازل عن رئيسة اتحاد الطلاب او
تحرمني من دخول الامتحان فروحت مكتبك ومضيت التنازل وانا مش شايفه قدامي من كتر العياط
والغ’يظ وكان بابا هناك واتنين من اصحابه
ههههه اياد كان هيموت من الضحك علي شكلها الطفولي
يقرب منها يا موكي انتي مضيتي علي قسيمه جوازنا يا حلوة
ومسكها من خدها
وباباكي كان عارف وكان يوم ميلادك
تصرخ مليكه بابا
كتابه

 

 

ساره احمد
باباااا انت يا حج وفضلت تصرخ وتهبد برجلها في الأرض
وتتشال وتتهبد من الغضب
اياد يشيلها من وسطها ويرفعها عن الارض
ها هتسكتي ولا
مليكه لا لا مش ساكته بابا
يدخل نادر وجني
وبخضه ايه فيه ايه؛
مليكه بغ’ضب بقي يا حج نادر لوح التلج ده جوزييي
نادر بضحك ايواه صح انا جوزتك ليه عشان انتي رفضه كل عريس بيتقدملك وبعدين ده ابني اعز
صحابي
تتنرفز مليكه يعني بدبسني يا بابا
وفضلت تفرفص من اياد

 

 

يهمس في ودينها اسكتي عشان البيبي ولا
تبصله بعناد وتحدي ايعمل الا تعمله نزلني
فنزلها وجرت علي ابوها
فيحضنها ويهمسلها ببسمه شر’يرا
وبعدين مش ده الا رسماه ومليه بي اوضتك
تحبي اقولله
ترتبك وتتوتر انا انا انا
اياد بمكر انتي ايه
انا رايحه البس الفستان
وسحبت جني معاها الا فضلت تضحك علي شكلها
ودخلت وهبدت الباب ورها
اياد بجدية انت برده مش عايز تقولها
نادر ببسمه حزينة مش هقدر اوجعها
سبها لوقتها ومسك ايده وبنظره ثقه مليكه امانة بين ايدك عشان كده انا جوزتهالك بسرعه دي عشان مفيش وقت
اياد بثقه اطمئن موكي امانة في ايدي

 

 

تطلع مليكه لبسه فستان فرحها وكأنها حورية
من الجنة
يتنح اياد ويشعر بكهربي تسير في جسده
يفيق اياد من شروده من زكريات الماضي علي صوت مليكه
اصله كان سكرا’ن
هو انتي لسه صحيه منمتيش ليه..
ملاحظه اياد كان بيفتكر ده من الماضي
مليكه بدموع ووجع تصرخ في وشه انت ايه لوح تلج مش بتحس
اياد ببرود وهو يخلع الجاكت ويرميه علي السرير هو حصل ايه..
تقترب منه مليكه وبوجع وقهر انت ابرد انسان انا شوفته في حياتي انا بكرهك بعد ما حبيتك
من ساعه قلبي ما اتنيل وحبك وانا بتعذب
يخرج اياد عن هدوئه ويشيدها من كتفها وبغ’ضب وصوت اجش انتي عايزه ايه من الاخر
مليكه تصرخ مره واحده اه بطني وسقطت ارضا
يفوق اياد من سك’ره وبخضه يصرخ مليكه
فوقي انا اسف مليكه متسبنيش مليكه
يشيلها ويجري بيها وهو بيبكي ويصرخ خرج كل الا في القصر علي صريخ اياد
ادريس بخوف انت عملت فيها ايه
يلا علي المستشفي

 

 

وبعد ساعه
اياد يبكي وبيدعي ربه وهو ساجد وادريس رايح جاي اقدام العمليات
والجميع بيصلوا ويدعوا الا ملك التي تتمني موتها
يخرج ايان
ادريس يمسكه بلهفه مليكه ازيها ويلحقه اياد
يتنفس ايان بخير بس ربنا يستر عليها
مصطفي جد اياد والتوأم ازيهم
ايان اطمئني يا جدي بخير صبيان زي القمر
وبعد شوية يدخل اياد الاوضه ويبكي علي حال مليكه التي ترقد بين الحياة والموت
ويفتكر يوم فرحهم والا حصل
مليكه بعيناد لا مش دخله غير

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على ????رواية حب في انتظار الميلاد)

أخبار ذات صلة

0 تعليق