لم تتوقعيها..تعرفي على أعراض العين والحسد والمس والسحر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لم تتوقعيها..تعرفي على أعراض العين والحسد والمس والسحر

هل تشعر بحالة توتر وعصبية بدون أي مبرر..؟ أو بألم غير معروف وقد يكون في كل الجسم..؟

هذا مايعرف بالأمراض الروحية وهي من الأمراض التي تُصيب الإنسان كالعين والسحر والمس، يعرف المؤمن بالله تعالى وبالغيب أنها يمكن أن تصيب الإنسان بتأثير من الجن الذي هو خلق من خلق الله تعالى، ويؤمن كثير من الأطباء النفسيين بوجود تأثير خفي يؤثر في صحة الإنسان، كما أن الكلية الملكية للأطباء النفسيين في بريطانيا أجرت دراسات عن تأثير العلاج الروحي على صحة الإنسان النفسية وعلاج أمراضه، كما أنها وضعت أسسًا للعلاج النفسي المتكامل المبني على أربعة محاور، وهي: العلاج الدوائي والنفسي والاجتماعي والروحي، وجانب العلاج الروحي في الإسلام هو الرقية الشرعية الصحيحة البعيدة عن الدجل والشعوذة، كما أن المُعالِج والمُعالَج لا بد أن يكونا حريصين على العبادات ومؤمنان بأن الشفاء من الله تعالى

ما هي أعراض العين والحسد؟

ما هي أعراض المس والسحر؟ المس والسحر ثابتان في القرآن والسنة، وهي ابتلاءات من الله تعالى يصيب بها من يشاء من عباده، وقد سُحِر الرسول صلى الله عليه وسلم- من يهودي اسمه لبيد بن الأعصم، فأصبح يتخيل أنه فعل الشيء وهو لم يفعله، حتى أتاه الوحي من الله عز وجل ودله على مكان السحر فأبطله، وهذا ليس لنقص في الرسول -صلى الله عليه وسلم- لأنه مرض مثل باقي الأمراض، وإتيان السحر والسحرة محرم شرعًا وهو من السبع الموبقات

ومن أعراضه: الصداع، والتنمل والخدر في الأطراف، وعصبية شديدة وخوف شديد، وأرق وصعوبة في النوم أو العكس فقد يؤدي إلى حب النوم بكثرة، وخمول وكسل ووجع في المفاصل، وانعزال، كما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية لا يتبين لها سبب طبي، أو يؤدي للإصابة بأمراض دون وجود سبب عضوي

كيف يمكن علاج الأمراض الروحية؟

ذهب بعض أهل العلم إلى عدم وصف العين والحسد والسحر والمس بالأمراض الروحية، وذلك لأن الإنسان مكون من روح وجسد وكل ما يقع من أمراض فهي من تأثير الشيطان على جسم المريض، والروح من أمر الله لذلك لا يؤثر فيها شيء بسهولة، وفي حال إصابة الشخص بإحدى هذه الأمراض فإنه يتوجه للعلاج الصحيح الثابت في الكتاب والسنة، ومن طرق العلاج النافعة:

العلاج بالقرآن الكريم: لأن الله تعالى وصفه بأنه شفاء لكل ما يمكن أن يصيب الإنسان، فتوجد أمراض جسدية وتوجد أمراض عقائدية أو سلوكية وفكرية، ويمكن علاجها بآيات القرآن الكريم المتعلقة بموضوعها، قال الله تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا} [الإسراء: 82]، والعلاج بالقرآن الكريم ثابت في الصحيح مما نُقل عن الرسول صلى الله عليه وسلم- وأصحابه،.....

أخبار ذات صلة

0 تعليق