قيادي بحماس يهدد بعملية عسكرية ضد إسرائيل ويتحدث عن 1111 صاورخاً جاهزاً

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قيادي بحماس يهدد بعملية عسكرية ضد إسرائيل ويتحدث عن 1111 صاورخاً جاهزاً

الأحد 01 مايو 2022 الساعة 03 صباحاً / مأرب برس - وكالات

هدد القيادي العسكري في حركة حماس، يحيى السنوار، بتجديد عملية “سيف القدس” ضد القوات الإسرائيلية بسبب الانتهاكات بالقدس. 

وقال السنوار: امتشقنا سيف القدس لندافع عن المسجد الأقصى وأمتنا ستقوم بواجبها إذا تم المساس بالقدس، ولم نكن نتصور أن خطة جهنمية أعدها جيش الاحتلال لاجتثات المقاومة في غزة ستذهب هباء منثوراً، ولم نكن نتصور أن خطة جهنمية أعدها جيش الاحتلال لاجثتات المقاومة في غزة ستذهب هباء منثوراً. 

وأضاف: لم نكن نتصور أن خطة جهنمية أعدها جيش الاحتلال لاجتثاث المقاومة في غزة ستذهب هباء منثوراً، وسيف القدس لن يغمد أبدا حتى التحرير والعودة

وتابع: أقول للعالم أجمع ولقادة الصهاينة أننا لن نسمح بتكرار استباحة المسجد الأقصى، وعليكم أن تتجهزوا لمعركة كبيرة إذا لم يتوقف العدو الصهيوني عن استباحة الأقصى. 

وأشار إلى أنّ هناك تقرير في الإعلام الصهيوني أوضح أن المستوطنين بدأوا بتأدية بعض الطقوس التلمودية في الأقصى

معتبراً أنّ المسجد الأقصى حقيقة في خطر حقيقي ويجب على الأمة كلها أن تستعد للدفاع عنه، ومؤكداً أن القدس ستفضح كل المطبعين وستخزي كل المنسقين وستكشف حقيقة كل المفرطين. 

وقال: المساس بالأقصى والقدس يعني حربا إقليمية دينية، وضمير العالم حساس ومرهف عندما يتعلق الأمر بأوكرانيا، وعقود طويلة ونحن نعاني الأمرين والاعتداءات الصهيونية شملت المقدسات الإسلامية والمسيحية. 

وأشار إلى أنّخ في الأيام التي انتهك فيها المسجد الأقصى تعرضت كنيسة القيامة والمسيحيون بالضفة للاعتداء، معتبراً أنّ العالم لا يريد أن يرى سياسات “العدو الصهيوني” وتنكر “الدولة المارقة” للقانون الدولي. 

وأضاف: على العالم أن يتحرك لمنع حرب إقليمية دينية ستحرق الأخضر واليابس، وأمام العالم فرصة حالياً للتحرك ومنع حدوث حرب إقليمية دينية ستحرق الأخضر واليابس. 

وتابع: مستعدون للدفاع عن المسجد الأقصى ولن نتردد عن القيام بواجبنا، ونحن على أتم الاستعداد والجهوزية للدفاع عن الأقصى والقيام بواجبنا، وعلى كل فصائلنا الاستعداد والجهوزية لأن المعركة لن تنتهي بانتهاء شهر رمضان وإنما بعد نهايته. 

وأوضح أن تراخي أو تواني الفلسطينيين سيضيع المسجد الأقصى وسيسجل التاريخ ذلك عليهم، وقال: إن تراخينا في وجه الاقتحامات فسيضيع منا المسجد الأقصى، ويجب أن نتجهز للزحف وكسر الحدود وتغيير الواقع المرير الذي تعيشه أمتنا. 

وقال: حين يلزم التدخل دفاعاً عن الأقصى أعددنا 1111 صاروخاً في أول رشقة والرقم يرمز إلى ذكرى استشهاد عرفات، مشيراً إلى أن وضع القضية الفلسطينية في الثلاجة جريمة نكراء. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق