روسيا تصعّد قبل القمة الأوروبية وزيلينسكي: مستعدون

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

صعــدت روسيا هجومها على شرق أوكرانيا استباقا لقمة زعماء الاتحاد الأوروبي المتوقع ان تمنح كييف صفة المرشح لعضويته.

وزعم الانفصاليون المدعومون من موسكو أنهم استولوا على بلدة توشكيفكا على الضفة الغربية لنهر سيفيرسكي دونيتس، التي تسيطر أوكرانيا على معظمها، جنوبي مدينة سيفيرودونيتسك التي تحولت إلى محور الغزو الروسي في الأسابيع الماضية.

واعترفت أوكرانيا بأن موسكو حققت نجاحا في توشكيفكا وقالت إن الروس يحاولون الحصول على موطئ قدم هناك ليحرزوا تقدما في الجيب الأوسع الذي تسيطر عليه أوكرانيا في منطقة دونباس بشرق البلاد.

وأكدت أيضا مزاعم روسيا حول الاستيلاء على ميتيولكين في الضواحي الشرقية لسيفيرودونيتسك.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي: «نبدأ أسبوعا تاريخيا حقا، حيث سنسمع رأي الاتحاد الأوروبي بشأن منح أوكرانيا صفة دولة مرشحة».

وحذر من أنه من المتوقع أن يؤدي هذا إلى قيام روسيا بتصعيد القتال. وقال: «ستكثف بشكل حاسم أعمالها العدائية هذا الأسبوع، ليس فقط تجاهنا، ولكن أيضا تجاه دول أخرى في أوروبا». وأكد في الوقت نفسه أن أوكرانيا مستعدة وتحذر شركاءها.

ودخلت الحرب مرحلة استنزاف قاسية في الأسابيع الأخيرة، حيث ركزت القوات الروسية قوتها المدفعية الساحقة على جيب في منطقة دونباس تسيطر عليه أوكرانيا، وهي منطقة ترغب موسكو في الاستيلاء عليها لصالح الانفصاليين المتحالفين معها.

واعترف سيرغي غايداي حاكم منطقة لوغانسك بأن الهجوم الروسي على توشكيفكا «حقق درجة من النجاح». وقال إن القوات الروسية كانت تحاول الاختراق والحصول على موطئ قدم هناك بالقرب من قرية أوستينوفكا الصغيرة الواقعة شمالا على طول النهر.

ويجلب الروس هناك كمية هائلة من المعدات الثقيلة بما في ذلك الدبابات.

وتقع المدينة على الضفة الغربية للنهر، جنوب مدينة ليسيتشانسك المجاورة لسيفيرودونيتسك، وهي معقل أوكراني رئيسي.

كما أكد مزاعم روسيا بأنها استولت على ميتيولكين في الضواحي الشرقية لسيفيرودونيتسك. وقال غايداي: «لسوء الحظ، نحن لا نتحكم في ميتيولكين».

وقال أوليكسندر ستريوك رئيس بلدية سيفيرودونيتسك إن القوات الروسية سيطرت على حوالي ثلثي المدينة، بما في ذلك معظم المناطق السكنية، وواصلت موسكو الدفع بقواتها باتجاه الأوكرانيين في محاولة للسيطرة بالكامل على المدينة.

وأضاف: «آمل أن تصمد المدينة، وبمجرد أن تتمتع بميزة القوة النارية، سنتمكن من تحريرها دون أن نغادرها أولا»، مشيرا إلى ان «هناك حرب شوارع 24 ساعة على 24».

وقد أكد غايداي أن مصنع آزوت الكيميائي في سيفيرودونيتسك مازال يتعرض لقصف «مستمر» من قبل القوات الروسية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق