قزيط يرفض تحميل مجلس الدولة والبرلمان المسؤولية الكاملة عن الانقسام السياسي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ليبيا – رأى عضو مجلس الدولة الاستشاري أبو القاسم قزيط أن هناك قدرًا كبيرًا من التجني يقع على مجلسه في ظل ما يُروج بأنه مؤسسة ممثلة تيار الإسلام السياسي، وتحديدًا بالمنطقة الغربية، متابعًا: “نعم المجلس يضم كتلة قوية من هذا التيار، ولكن إلى جوارها كتل أخرى قوية من المستقلين والليبراليين“.

قزيط وفي تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” قال: “إن رئيس المجلس خالد المشري، الذي يحسبه البعض على التيار الإسلامي، لا يستطيع فرض رأيه وتوجهاته على أعضائه، الذين أجروا حتى الآن سبعة استحقاقات انتخابية لاختيار رئاسته، منذ تأسيسه في أبريل 2016، وهو الإجراء الذي لم يعرف طريقه لأي جسم أو مؤسسة سياسية في ليبيا”.

ورفض قزيط تحميل مجلسه وأيضًا مجلس النواب المسؤولية الكاملة عن الانقسام السياسي الراهن، مضيفًا: “كلاهما لا يملكان القدرة على معالجة الانقسام حتى لو قدما سويًا تنازلات بمواقفهما، الأمر يتعلق بالتطبيق الفعلي على الأرض لأي توافق يتم التوصل إليه وموقف القوى المتحكمة بالشارع والقادرة على تحشيده من هذا التوافق، وهم حاملو السلاح ومالكو الأموال وأصحاب الأجندات الخارجية”.

أخبار ذات صلة

0 تعليق