الخارجية تعقب على الاعتراف بجامعة مستوطنة "ارئيل"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

استنكرت وزارة الخارجية والمغتربين، اليوم الاثنين، قرار الاعتراف بجامعة مستوطنة "ارئيل" وضمها للجامعات الإسرائيلية، معتبرة إياه انتهاكا صارخ للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وقالت الوزارة في بيان لها: " إن هذا القرار يشكل اعتداءً سافراً على الشعب الفلسطيني وأرض وطنه، داعماً للاستيطان وشرعنة له، مؤكدا على انتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات اليونسكو ذات الصلة، وتسييس فاضح للمؤسسات الأكاديمية والتعليمية".

وعدت الوزارة القرار سابقة خطيرة من شأنها تعزيز وتعميق الاستيطان وضرب مهنية وشرف التعليم، وبمثابة انضمام طوعي لأعضاء لجنة رؤساء الجامعات الإسرائيلية رسمياً للمنظومات الإسرائيلية الداعمة للاحتلال والاستيطان.

وأكدت الوزارة أنها "تنظر بخطورة كبيرة لهذا القرار وستتابعه مع مؤسسات التعليم العالي الدولية ومنظمات الأمم المتحدة المختصة وفي مقدمتها اليونسكو وبالتعاون والتنسيق مع وزارة التعليم العالي، وتطالب تلك الجهات برفضه وعدم التعامل معه باعتباره خرقاً جسيماً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية المعتمدة، كما ستطالب الجامعات والهيئات الأكاديمية المختلفة بإدانة هذا القرار والضغط على لجنة رؤساء الجامعات الإسرائيلية للتراجع الفوري عنه وفرض عقوبات عليه".

وبدورها الوزارة، أدانت الترحيب الإسرائيلي الرسمي بهذا القرار واعتبرته دليلاً جديداً على أن الحكومة الإسرائيلية الحالية هي حكومة استيطان ومستوطنين ومعادية للسلام.

وكانت لجنة رؤساء الجامعات الإسرائيلية قررت تنفيذ قرار الحكومة الإسرائيلية السابقة الاعتراف بجامعة مستعمرة "ارئيل" الجاثمة على أراضي المواطنين الفلسطينيين وسط الضفة الغربية المحتلة بالقرب من سلفيت وضمها إلى عضوية اللجنة، بعد أن كانت لجنة رؤساء الجامعات الإسرائيلية رفضت قرار الحكومة لفترة طويلة باعتباره قراراً سياسياً.

المصدر : وكالة سوا -وفا

أخبار ذات صلة

0 تعليق