«الأسعار والزحام» وراء عزوف المستهلكين عن أسواق حفر الباطن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
«الأسعار والزحام» وراء عزوف المستهلكين عن أسواق حفر الباطن, اليوم الأحد 1 مايو 2022 01:05 صباحاً

كشفت جولة ميدانية لـ (اليوم) على الأسواق والمحلات التجارية بمحافظة حفر الباطن، عن عزوف المستهلكين عن التسوق الميداني قبل عيد الفطر المبارك، واللجوء إلى التسوق الإلكتروني، فيما قال مستهلكون: إن الزحام وقلة المجمعات التجارية في المحافظة مع الإقبال الكثيف في مواسم الشراء، إذ لا يوجد سوى مجمعين تجاريين فقط، يدفعهم إلى التسوق الإلكتروني الذي يتميز بانخفاض الأسعار والجودة المناسبة، فضلا عن المنافسة بين المواقع التي تصب في صالح المستهلك، وتعدد البدائل، وتوافر المنتجات بأشكال تلائم الأذواق المختلفة، فضلا عن توفير الجهد والوقت.

وقالت سهام المخلفي: إن عدم وجود خيارات مناسبة للمنتجات وراء عزوفها عن الذهاب إلى الأسواق والمجمعات التجارية بحفر الباطن، فضلا عما يسببه الزحام خلال فترة العيد، والإقبال الكثيف من المواطنين على الشراء، إلى جانب قلة المجمعات التجارية، خاصة أنه لا يوجد سوى مجمعين تجاريين فقط في المحافظة، وسط كثافة سكانية تقدر بنحو مليون نسمة.

وأضافت أنها تلجأ إلى التسوق الإلكتروني لعدة أسباب، منها: المنافسة بين مواقع التسوق الإلكتروني التي تصب في صالح المستهلك، وتعدد البدائل، وتوافر المنتجات بأشكال تلائم الأذواق المختلفة، والأسعار المناسبة التي تناسب قدرة العميل الشرائية، مشيرة إلى أن مصداقية الشركات في توفير المنتجات والالتزام بموعد تسليم ثابت يدفعان المستهلك للشراء عبر تلك المواقع الإلكترونية.

وقالت هدى الحبلاني إنها لا تفضل التسوق من الأسواق التجارية بحفر الباطن سواء مستلزمات العيد أو غير ذلك من المواسم الأخرى، مشيرة إلى أنها تتجه إلى الشراء من المواقع الإلكترونية لأسباب عدة، منها: عدم وجود وقت للتسوق لديها، فضلا عن أن المنتجات متشابهة في الأسواق والمحلات التجارية بمحافظة حفر الباطن، إضافة إلى أن الأسعار في المواقع الإلكترونية أقل من المحلات، فيما يعد اختلاف المقاسات وعدم استرجاع وتبديل المنتج من أبرز سلبيات التسوق الإلكتروني.

وقالت آيات موسى: إن الزحام في المجمعات التجارية يدفعها إلى التسوق الإلكتروني، لا سيما في مواسم الأعياد وأيام التخفيضات، فضلا عن أن التسوق الإلكتروني يوفر الوقت والجهد، إضافة إلى الخيارات المتنوعة الموجودة على تلك المواقع في أي مكان بالعالم، إلى جانب انخفاض التكلفة، والمنافسة بين الشركات للترويج عبر عروض وخصومات على منتجاتها.

وأضافت: إن سلبيات التسوق الإلكتروني هي: عدم الحصول على المنتج في وقت الشراء، وعدم تجربة المنتج، ومعرفة جودته، والمقاسات المناسبة، والاستفسار عن أكثر من سلعة وسهولة التعرض للاحتيال الإلكتروني، مشيرة إلى أنها لا تتسوق إلا عبر المواقع الموثوقة فقط.

وقال عواد الغنام: إن الشراء عبر الأسواق والمجمعات التجارية يتيح معاينة المنتج وجودته والتفاوض المباشر مع البائع، مشيرا إلى أن تجربته في التسوق الإلكتروني لم تكن جيدة، نظرا لعدم مطابقة المقاسات والجودة.

وأضاف أنه رغم الزحام في الأسواق بالأعياد، فإن الشراء التقليدي يكون أكثر مصداقية للمواطنين.

وقال بندر الملحم: إن العديد من أهالي محافظة حفر الباطن يلجؤون للشراء عبر المتاجر الإلكترونية نظرا لعدم وجود بدائل كثيرة سواء مجمعات تجارية أو محلات تبيع منتجات ذات جودة مرتفعة، مشيرا إلى أن بعض المحلات بالمحافظة أغلق بسبب ضعف تنوع المنتجات المطروحة، فيما تعتمد بعض المحلات حتى الآن على موزعين لشركات مما يقلل التنوع التسويقي.

وقال فايز الدهمشي: إن البدائل القليلة وراء انخفاض القوة الشرائية لأسواق حفر الباطن، ولا تدرك بعض المحلات ارتفاع وعي المتسوقين، والبدائل الإلكترونية المتاحة، مشيرا إلى أن محافظة حفر الباطن تعاني مع عدم وجود فروع للعلامات التجارية العالمية، ما يدفع المستهلك إلى البحث عبر المواقع الإلكترونية والشراء منها.

وقال أسامة الدهمشي: إن المنتجات الشبابية قليلة في محافظة حفر الباطن، فضلا عن الزحام في المواسم، وارتفاع أسعار بعض المنتجات، ما يدفع الشباب إلى الشراء عبر المواقع الإلكترونية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق