مكاسب شهرية وأسبوعية للنفط وسط تعاملات متقلبة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مكاسب شهرية وأسبوعية للنفط وسط تعاملات متقلبة, اليوم الأحد 1 مايو 2022 01:05 صباحاً

شهدت أسعار النفط تقلبات ملحوظة في نهاية تعاملات اليوم الجمعة؛ إذ هبط الخام الأمريكي، في حين ارتفع خام برنت فوق 109 دولارات، لكن كلا الخامين سجل مكاسب أسبوعية وشهرية قوية.

وفي نهاية التعاملات، ارتفع سعر خام برنت القياسي - تسليم شهر يونيو - بنسبة 1.6 %، ليسجل 109.34 دولار للبرميل، بينما هبط سعر خام غرب تكساس الوسيط - تسليم شهر يونيو - بنسبة 0.6%، مسجلا 104.69 دولار للبرميل، بعدما ارتفع قرب 108 دولارات خلال الجلسة. وحقق كلا الخامين القياسي والأمريكي ارتفاعا بنحو 4.4 % و6.3 % خلال الشهر الحالي، ليسجلا مكاسبهما الشهرية الخامسة على التوالي.

وفي الأسبوع المنتهي أمس الأول الجمعة، ارتفع خاما غرب تكساس الوسيط وبرنت بنحو 2.6 % و2.5 % على التوالي، مع زيادة احتمالية انضمام ألمانيا إلى دول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي في حظر على النفط الروسي.

ومع ذلك، ظلت أسعار النفط متقلبة، إذ لم تظهر الصين أي علامة على تخفيف إجراءات الإغلاق رغم التأثير في اقتصادها وسلاسل التوريد العالمية.

وأغلق النفط على ارتفاع يوم الخميس، مع تزايد احتمالات انضمام ألمانيا إلى دول أخرى أعضاء بالاتحاد الأوروبي في حظر على النفط الروسي، ما قد يزيد الشح في الإمدادات بسوق الخام العالمية الشحيحة أصلا.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.27 دولار لتسجل عند التسوية 107.59 دولار للبرميل، فيما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 3.34 دولار، بما يعادل 3.3 % إلى 105.36 دولار.

جاء ذلك على خلفية تقارير إعلامية تضمنت تصريحات أدلى بها وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك يوم الثلاثاء الماضي، قائلا إن أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي يمكن أن يتعايش إذا فرض الاتحاد الأوروبي حظرا على واردات النفط الروسية، وإن ألمانيا تأمل في إيجاد سبل لاستبدال النفط الروسي بإمدادات أخرى. وذكر جيم ريتربوش رئيس ريتربوش آند أسوسيتس في جالينا بإلينوي: «القرار الذي يبدو أن ألمانيا اتخذته بالتخلي عن معارضتها لفرض عقوبات على النفط الروسية قد يقطع شوطا طويلا نحو حظر شامل من الاتحاد الأوروبي الذي من شأنه أن يقلل من توافر النفط الروسي في السوق العالمية».

واستقرت أسعار النفط بشكل عام يوم الأربعاء بعد أن أوقفت روسيا إمدادات الغاز لبلغاريا وبولندا، بينما تسببت المخاوف من تأثير إغلاقات مكافحة «كوفيد-19» في آسيا على النمو الاقتصادي والطلب على النفط، في الحد من ارتفاع الأسعار.

وبعد أن تراجعت في وقت سابق، سجلت العقود الآجلة لخام برنت ارتفاعا بمقدار 53 سنتا أو 0.5 % إلى 105.52 دولار للبرميل، وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 60 سنتا أو 0.6 % لتصل إلى 102.30 دولار للبرميل.

وقالت جازبروم، عملاقة الطاقة الروسية، يوم الأربعاء الماضي، إنها أوقفت إمدادات الغاز لبلغاريا وبولندا في تصعيد كبير في الخلاف الروسي الغربي بسبب أوكرانيا.

وأظهرت بيانات من القطاع يوم الثلاثاء الماضي، أن مخزونات الخام ونواتج التقطير ارتفعت الأسبوع الماضي، بينما تراجعت مخزونات البنزين.

وحد أيضا من ارتفاع أسعار النفط صعود الدولار لأعلى مستوى في عامين يوم الأربعاء، ما جعل شراء النفط عملية أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

وصعدت العقود الآجلة للنفط الأمريكي 4 دولارات إلى 102.54 دولار للبرميل، بينما سجلت عقود برنت مكاسبها يوم الثلاثاء، وقفزت 3 دولارات إلى 105.19 دولار للبرميل.

وارتفعت أسعار النفط بعد انخفاض حاد بنسبة 4 % يوم الإثنين، بعدما هدأت المخاوف بشأن الطلب على الوقود في الصين، من خلال تعهد البنك المركزي بدعم الاقتصاد المتضرر من قيود «كوفيد-19».

ويوم الإثنين الماضي، انخفض كلا الخامين، إذ هبط خام برنت بما يصل إلى 7 دولارات للبرميل في الجلسة، فيما انخفض خام غرب تكساس الوسيط بنحو 6 دولارات للبرميل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق