"تحويل أرض ميتة لخضرة.. مش ببلاش".. التغيرات المناخية تهدد الأمن الغذائي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

المصدر
أهل مصر

كتب : كتبت- رانيا خليل

مستشار وزير الزراعة: الدولة تواجه تحدي زراعة الصحراء لتحقيق الأمن الغذائي

مصر تقترب من تحقيق الاكتفاء الذاتي من السكر لتدخل عالم التصدير

خبير اقتصاد زراعي: يجب تعميم تجربة الزراعة التعاقدية لتشجيع الفلاحين

يعتبر تحقيق الأمن الغذائي الشاغل الأكبر لأذهان المصريين باحثين عن مختلف المحاصيل الزراعية والاكتفاء الذاتي من السلع والمنتجات لاسيما في ظل التغيرات المناخية فضلاً عن الأوضاع الطاحنة التى يشهدها العالم أجمع، لذا تتأخذ الدولة جهود كثيرة وخطط استراتيجية لتحقيق الأمن الغذائي.

"أهل مصر"، تستعرض آراء المتخصصين في هذا القطاع والإجراءات التى تتخذها الحكومة.

وقال الدكتور محمد فهيم، مستشار وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن ما نستهدفه من تحقيق الأمن الغذائى هو وصول المنتجات في الأسواق وتمكن المواطنين من شرائها بسعر مناسب، مشيرًا إلى أن الدولة تتجه إلى استصلاح الصحراء وزراعتها رغم صعوبتها كنمط زراعي.

وأضاف "فهيم"، في تصريحاته لـ"أهل مصر"، أن الدولة تواجه تحدي كبير في زراعة الصحراء ومجهودات ضخمة من أجل تحقيق الأمن الغذائي للمواطن، بتكلفة عالية، معلقًا: "تحويل أرض ميتة لخضرة.. مش ببلاش"

وأوضح أن الدولة تتجه لتحسين جودة المنتجات من أجل فتح أفق التصدير، وهو ما يكشف عنه ارتفاع نسبة الصادرات المصرية وجودتها، مشيرًا إلى المعاناة من محدودية المياه التى لا يغفل أحد عن المعاناة منها على حد وصفه.

وأشار إلى أن الدولة تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح بمشروعي توشكي ومستقبل مصر، وتقترب من تحقيق الاكتفاء الذاتي من السكر بنسبة 90% بعدما كانت 70% ويتم فتح مشروع في القناة يساعد على تحقيق الاكتفاء الذاتي وتوفير فائض للتصدير، وتطوير زراعة قصب السكر بالشتلات لكونه محصول تقوم عليه صناعة كبيرة، بما يضمن تحقيق دخل قومي كبير وتحقيق التنمية المستدامة في مختلف القطاعات لاسيما الزراعة والصناعة ومواجهة العديد من التحديات.

في السياق ذاته، قال الدكتور شريف فياض، خبير الاقتصاد الزراعي، أن الدولة تنفذ حاليًا خطط في إطار التنمية الاحتوائية بما يعنى العمل في مختلف المحافظات على تحقيق التنمية بما يضمن توافر فرص عمل كثيرة لمختلف الفئات في أماكنهم فنجد مشروعات توشكي في الجنوب وغيرها في الشمال فلا يحتاج من يقطنون بالشمال إلى الذهاب للجنوب والعكس فالتنمية تشمل الجميع.

وأوضح فياض في حديثه لـ"أهل مصر" أنه لابد من تعميم تجربة الزراعة التعاقدية في مختلف المحاصيل الزراعية مثلما نجحت في المحاصيل الزيتية والقمح وغيرها من المحاصيل الاستراتيجية.

وأشار إلى أن الفلاح عندما يتطمأن أن الدولة ستشتري المحصول بسعر مناسب يلبي احتياجاته ويضمن له حياة كريمة تكون لديه الشجاعة على الزراعة والحفاظ على أرضه والمواظبة على زراعة محاصيل تحتاجها الدولة رغم المجهودات التى تبذل فيها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق