إنجازاً طبياً جديداً.. أول علاج نهائي لخشونة الركبة سيُطرح قريباً

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

إنجازاً طبياً جديداً.. أول علاج نهائي لخشونة الركبة سيُطرح قريباً

الركبة هي جزء مهم من جسم الإنسان، وتؤدي العديد من الأنشطة الهامة والحيوية، مثل وظائف الوقوف والمشي صعوداً ونزولاً على السلم؛ ومع تقدم العمر قد يصاب غضروف الركبة بخشونة أو تصبح العظام أكثر ليونة. وتتعرض الركبة للعديد من التغييرات التي قد تؤدي إلى مزيد من الألم والالتهاب والتورم. وينتج مرض خشونة الركبة عن تآكل الغضروف الرخو الذي يغطي سطح المفصل وبالتالي يؤدي إلى حركة أكثر سلاسة، حيث يحدث ضعف تماسك في الغضروف مما يؤدي إلى تشقق السطح وتآكله تدريجياً

وتوجد العديد من طرق علاج خشونة الركبة، نستعرضها معاً في السطور التالية:

أسباب خشونة الركبة

العادات غير الصحية مثل الجلوس كالقرفصاء تؤدي إلى الإصابة بخشونة الركبة وهشاشة العظام

توجد عوامل خارجية تؤدي إلى تشقق السائل الزليلي والتهاب المفاصل بسبب:

- الوزن الزائد: لأنه يزيد من الثقل على سطح غضروف الركبة مما يؤدي إلى حدوث تشققات وبالتالي هشاشة العظام، وبالطبع، فإن علاج هذه الحالة هو إنقاص الوزن لإزالة الثقل الزائد

- تشوه المفصل: يحدث في الغالب عند الأشخاص الذين يعانون من تقوس الساقين أو في حالات التصاق الفخذين، حيث يؤدي أي منهما إلى انحراف مفصل الركبة عن استقامته، مما يتسبب في حدوث صدع في الغضروف وسطحه؛ ويكون العلاج في هذه الحالة هو إجراء عملية جراحية لإعادة الساق إلى استقامتها

- العادات غير الصحية: مثل جلوس القرفصاء، وكذلك الوقوف لفترات طويلة مما يسبب إجهاداً لسطح الغضروف ثم هشاشة العظام

- الإصابات: هي في معظم الحالات إصابات الملاعب مثل الرباط الصليبي أو كسر المفاصل

تابعي المزيد دراسة:.....

أخبار ذات صلة

0 تعليق