ظاهرة لم تحدث منذ 44 عامًا بالقطب الجنوبي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تواصل ـ فريق التحرير:

للمرة الأولى منذ 44 عامًا؛ أظهر تحليل لصور من الأقمار الصناعية أن الأنهار الجليدية الساحلية في القارة القطبية الجنوبية تنهار بأسرع مما كان يظن العلماء.

ويضاعف هذا التغير المفاجئ من التقديرات السابقة للخسائر في أكبر طبقة جليدية في العالم خلال الخمسة والعشرين عاما الماضية.

وكشفت دراسة نشرت في دورية نيتشر، عن مخاوف جديدة حول مدى السرعة التي يضعف بها تغير مناخ الجروف الجليدية العائمة في القارة القطبية الجنوبية، ما يؤدي لتسريع ارتفاع منسوب مياه البحر على مستوى العالم.

وخلصت الدراسة إلى أن صافي خسارة الجليد في القارة القطبية الجنوبية نتيجة “انفصال” كتل من الأنهار الجليدية الساحلية قبالة المحيط تكاد تقارب حجم صافي كمية الجليد التي يعرف العلماء بالفعل أنها فُقدت.

وقال تشاد جرين، المشرف الرئيسي على الدراسة، إن حجم الخسارة في الطبقات الجليدية نتيجة انفصال وتفتت الكتل الجليدية خلال الخمسة والعشرين عاما الماضية يقرب من 37000 كيلومتر مربع، وهي مساحة تقارب مساحة سويسرا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق