السعودية الداعم الأبرز.. وما يتردد ضدها «أباطيل»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
السعودية الداعم الأبرز.. وما يتردد ضدها «أباطيل», اليوم الثلاثاء 21 يونيو 2022 04:25 صباحاً

السعودية الداعم الأبرز.. وما يتردد ضدها «أباطيل»

نشر بوساطة راوية حشمي في عكاظ يوم 21 - 06 - 2022

2108266
وصف النائب اللبناني ملحم خلف ما يُحاك ضد النواب التغييريين ال 13 بأنه «أباطيل»، معربا في تصريح ل «عكاظ» عن أسفه من زج أسماء سفارات ودول في مثل هذه الأكاذيب، وكأن مجلس النواب لا يضم 115 آخرين.
ورداً على ما تردد من مزاعم بأن سفير المملكة في لبنان وليد بخاري يتحكم بالنواب التغييريين، نفى خلف وجود مثل هذا الأمر وهذه الادعاءات، مؤكداً ن النواب التغييريين لا يحركهم إلا ضميرهم، وأنهم لن ينصاعوا إلا للإرادة الوطنية كونهم انتخبوا من الشعب ولديهم واجب وطني واحد وهو الانصياع لإرادة الشعب دون سواه، ولا يمكن القبول بالمنطق السائد، في إسقاط الأباطيل وإلباسها لمن يريدون. وعزا النائب اللبناني ترديد مثل هذه المزاعم إلى النهج الذي تسير عليه الحياة السياسية في لبنان، هذا النهج الذي يستخدمونه لتضليل الناس وتشويه الحقائق.
وحول الدور السعودي في لبنان، أفاد خلف بأن لبنان بلد مؤسس للأمم المتحدة ولجامعة الدول العربية، وكان له الدور في جمع الدول، ونتعاطى بكل ندية مع الجميع، فكيف إن كانت إحدى هذه الدول هي المملكة العربية السعودية التي تعتبر من الداعمين للبنان، ولها باع طويل في محبتها ودعمها للشعب اللبناني بكل أطيافه، فضلا عما يجمع الشعبين اللبناني والسعودي من صداقة وأخوة.
وجدد النائب التغييري الإعراب عن أسفه لما يطال نواب التغيير من أباطيل، لافتا إلى أن هؤلاء الذين يرددون الأكاذيب لا يعرفون بعد نهجنا ولم يعتادوا على وجود نهج جديد ومختلف في لبنان.




أخبار ذات صلة

0 تعليق